مؤسسة قطر ومنظمة البكالوريا الدولية

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع مؤسسة خاصة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرة تحول اقتصادها المعتمد على الكربون إلى اقتصاد قائم على المعرفة. وقد تأسست مؤسسة قطر عام 1995 بمبادرة كريمة من صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وتتولى صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئاسة مجلس إدارتها.

 

تقدم مؤسسة قطر خدماتها لأبناء دولة قطر من خلال دعم وتفعيل برامج ترمي إلى تحقيق رسالتها المتمثلة في ثلاثة مجالات رئيسية تتضمن التعليم، والعلوم والبحوث، وتنمية المجتمع، وذلك بتوفير طيف واسع من خدمات التعليم عالمي المستوى، إلى جانب الخبرات العملية والفرص المهنية لتمكين الشباب من اكتساب المعارف والمهارات والسلوكيات الضرورية للاقتصاد المبني على المعرفة. كما تسهم المؤسسة أيضًا بمشاركة خبراتها النافعة وتجاربها الثرية لتحقيق التنمية البشرية على جميع الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.

وتسعى مؤسسة قطر إلى إعداد جيل من الخريجين المهرة وتأهيل كادر من المعلمين المتميزين الأكفاء من خلال اعتماد نموذج تعليمي مبتكر ومتعدد التخصصات. وتماشيًا مع أهدافها الرامية إلى تحسين معاييرها التعليمية وتطويرها، فقد أبرمت المؤسسة اتفاقًا مع منظمة البكالوريا الدولية لكي تصبح بموجبه مزودًا معتمدًا لورش عمل البكالوريا الدولية للتطوير المهني للتربويين.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة البكالوريا الدولية مؤسسة تربوية غير ربحية تتعاون مع ما يقرب من 4 آلاف مدرسة في أكثر من 140 دولة لتطوير برامج محفزة وتقديمها لما يربو على 1,2 مليون شاب وفتاة حتى سن 19 عامًا.

وتساعد ورش عمل البكالوريا الدولية للتطوير المهني التربويين في تكوين فهم أعمق لما ينطوي عليه دور المعلم كشخصية فعالة تتمتع بذهنية منفتحة وأفق رحب يستوعب التوجهات الدولية. وتؤمن مؤسسة قطر أن التطوير المهني ينبغي أن يكون عملية مستمرة للتربويين كافة، بصرف النظر عن عنصر الخبرة؛ وليس ذلك بغية إدراك التطوير المستمر على الصعيدين المهني والشخصي فحسب، بل يهدف أيضًا إلى ضمان سعي التربويين المتواصل صوب الارتقاء بمكونات تجربة التعلم وتحسين مخرجاتها لطلابهم جميعًا.

تعتزم مؤسسة قطر تنظيم سلسلة من ورش العمل التدريبية باللغتين العربية والإنجليزية لمعلمي البكالوريا الدولية، وسوف تعقد سلسلة ورش العمل الأولى في يناير 2015، على أن تعقبها سلسلة أخرى في مارس من العام نفسه. تقوم منظمة البكالوريا الدولية بتصميم ورش العمل وإعداد موادها، ويضطلع بتقديمها نخبة من تربويي البكالوريا الدولية المتمرسين من شتى أنحاء العالم. وتخضع جميع ورش عمل البكالوريا الدولية هذه للتقييم وفق معايير إطار عالمي بالغ الدقة لضمان الجودة.